الجبهة الثورية للتغيير
يشرفنا التسجيل باسمك الحقيقي ثلاثيا مع اللقب وإلا نأسف لعدم التفعيل
الجبهة الثورية للتغيير

البكاء من خشية الله

اذهب الى الأسفل

البكاء من خشية الله

مُساهمة من طرف الفارس في الأربعاء يونيو 15, 2011 2:25 pm

هل بكيت يومـاً؟

هل تأملت عظيم جنايتك فأسبلت العبرات؟

هل تأملت جميل ستر الله عليك فأطلقت الزفرات؟

هل تأملت عناية الله بك، وإمهاله لك، مع إعراضك عنه، وفرارك منه؟ فسكبت الدموع مع الآهات؟

هل تأملت قوته وضعفك؟،
وغناه وفقرك؟،
وكماله ونقصك؟،
وحياته وموتك؟

هل تأملت شدة عذابه لمن عصاه؟،
وحُسن جزائه لمن أطاعة ووالاه؟

لماذا قحطت مآقينا فلم تسمح بدمعة واحدة؟

لماذا قست قلوبنا، وضاقت صدرونا، وساءت أحوالنا؟

لماذا ثقلت جوارحنا عن الطاعات، ونشطت عند الملاهي والمنكرات؟

أين نحن من سلف هذه الأمة، الذين أحسنوا العمل، وبكوا خوفاً من التقصير والزلل، وحذراً من الردِّ والخلل؟

أين نحن من الذين {إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِيّاً} [سورة مريم: 58].

فالبكاء من خشية الله دليل الإيمان واستشعار حلاوته،
ولذلك فإن الله تعالى أنكر على من استمع آياته وهو يضحك ولا يبكي،
فقال تعالى: {أَفَمِنْ هَٰذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ﴿٥٩﴾ وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ} [النجم: 59-60].


البكــاء في السـنـة:

ومما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل البكاء من خشية الله، ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال:
قال
رسول صلى الله عليه وسلم: «لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود
اللبن في الضرع، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم» [رواه الترمذي
وصححه الألباني].

فهذا دليل على أن البكاء من خشية الله عبادة،
وهو من أسباب الفوز بالجنة والنجاة من النار.

نعم لحظة واحدة، تذرف فيها عبرة صادقة، يمكن أن تكون فكاكك من النار، فأين هذه اللحظة وأين تلك العبرة؟

هل بكيت انت؟

الفارس

عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 04/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى