الجبهة الثورية للتغيير
يشرفنا التسجيل باسمك الحقيقي ثلاثيا مع اللقب وإلا نأسف لعدم التفعيل
الجبهة الثورية للتغيير

سامح ..وصافح ..ودع الخلق للخالق !!!!

اذهب الى الأسفل

سامح ..وصافح ..ودع الخلق للخالق !!!!

مُساهمة من طرف فرج البربري في الإثنين يونيو 27, 2011 11:31 pm


إن الخصومة إذا نمت وغارت جذورها، وتفرعت أشواكها شلت زهرات الإيمان الغض،
ولم يكن في أداء العبادات المفروضة خير، لأنها لا ترفع لله، ولا يغفر الله
للمسلم مالم يغفر لأخيه، وفي مسلم (6711) عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: " تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال أنظروا هذين حتى يصطلحا، أنظروا هذين حتى يصطلحا

حين تحلك الدنيا في عينيك فلا ترى إلا سوادا .
ويعبث بك الهم أو الوهم فتضيق ذرعا ..
ولربما رأيت أنك من أسوأ الناس حظا ..
تذكر مقياس الحظ السعيد الذي يجليه لنا رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم في قوله :
"من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا"
أحبتي، إن كان ربنا أخذ فقد أبقى، وإن كان ابتلى فقد أنعم، فلا تنظر بمنظار كدر أبدا ..
:::::::
يقول د. مصطفى السباعي :
اصبر على ما يشيعه عنك مبغضوك من سوء، ثم انظر فيما يقولون، فإن كان حقا فأصلح نفسك، وإن كان كذباً فلا تشك في أن الله يظهر الحق ولو بعد المدى.

{ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا }

:::::::
سامح وصافح .
ودع الخلق للخالق ..
فـ {أنت} و{هم} و{نحن} راحلون ..

التسبيح والصلاة أنفع علاج لضيق الصدر من أذى الناس وجرح لسانهم، اقرأ قول الله تعالى :
{ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ }
وهذا له أثر جلي لمن جربه ..


السعادة في معاملة الخلق أن تعامل الناس لوجه الله سبحانه ..
فترجو الله فيهم .. ولا ترجوهم في الله !
وتخاف الله فيهم .. ولا تخافهم في الله !
وتحسن إليهم رجاء ثواب وجه الله سبحانه .. لا لمكافأتهم !
وتكف عن ظلم الناس خوفا من شدة عقاب الله سبحانه .. لا خوفا من الناس !
فهذه سعادة تعاملك مع خلق الله ..

جعلني الله وإياك ممن يعامل خلق الله بأخلاق قدوتنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
من رفق بعباد الله رفق الله به ..
ومن رحم خلق الله رحمه الله ..
ومن أحسن إليهم أحسن الله إليه ..
ومن جاد على الناس جاد الله عليه ..
ومن نفعهم نفعه الله ..
ومن ستر عباد الله ستره الله ..
ومن صفح عن خلق الله صفح الله عنه ..
فالله سبحانه وتعالى لعبده على حسب ما يكون العبد لخلقه
[size=25]قد تزدحم بك الآلام وتتكدر حياتك ..
ويثقل الصمت أنفاسك .
حينها تذكر :

{إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ}
ثم انثر الآلام في بحور الصبر ..
وتذكر أن شعار السعادة دائما : "الرضى بما يقدره الله"

قال ابن رجب:
"ومن لطائف أسرار اقتران الفرج بالكرب، واليسر بالعسر، أن الكرب إذا اشتد وعظم وتناهى، حصل للعبد اليأس من كشفه من جهة المخلوقين وتعلق قلبه بالله وحده، وهذا هو حقيقة التوكل على الله، وهو من أعظم الأسباب التي تطلب بها الحوائج،
فإن الله يكفي من توكل عليه، كما قال تعالى:

{وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}
[center]كن كقطرة مطر ..
تنساب على الأراضي الجرداء فتشرق اخضرارا يانعا ..
تفاءل فالصبح يأتي مشرقا ..
من بعد ليل مظلم القسمات ..
والله يرزقك فلا تك يائسا ..
لا تذهبن العمر في حسرات ..
كن واثقا ، كن مؤمنا ، كن آمنا ..
كن ليّنا ، كن دائم البسمات ..
كن كالشذى العطر المعطر غيره ..
كن شعلة الإيمان في الظلمات .

مر إبراهيم بن أدهم على رجل ينطق وجهه بالهم والحزن فقال له إبراهيم : يا هذا ! إني أسألك عن ثلاثة فأجبني : فقال له الرجل: نعم ، فقال له إبراهيم : أيجري في هذا الكون شي لا يريده الله ؟ فقال :لا ، قال : أينقص من أجلك لحظة كتبها الله لك في الحياة ؟ قال: لا ، قال : أينقص رزقك شي قدره الله؟ قال : لا ، قال إبراهيم : فعـلام الهـم؟!
بقي الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي - رحمه الله - يبكي ما بين المغرب والعشاء لما بدأ بتفسير قوله تعالى :

{ وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا } [الأعراف:56]
وأخذ يردد :
[size=25]

الأرض أصلحها الله، فأفسدها الناس !!
هل تسمو همتك لتكون ممن يساهم في إصلاح الأرض بعد إفسادها؟!

_________________

avatar
فرج البربري
Admin
Admin

عدد المساهمات : 214
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
العمر : 48

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algabha.ahlamoontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سامح ..وصافح ..ودع الخلق للخالق !!!!

مُساهمة من طرف أميمة في الأربعاء يونيو 29, 2011 7:11 pm

نعم نساهم في اصلاح الارض بعد افسادها ....... معا ولوجه الله.
وفعلا السعاده هي (الرضى بما قدره الله)
وعدم النظر لما في أيدي الناس .
وكما يقولون ,اطمع فيما عند الله يحبك الله , واقنع فيما في أيدي الناس يحبك الناس.
الرضى بالله , وعن الله , وفي الله . يريح القلب
بارك الله فيك يا أستاذ فرج والله كلمات تكتب بماء الذهب.
شكرا ليك وجعله الله في ميزان حسناتك.
وننتظر المزيد ان شاء الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أميمة

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى