الجبهة الثورية للتغيير
يشرفنا التسجيل باسمك الحقيقي ثلاثيا مع اللقب وإلا نأسف لعدم التفعيل
الجبهة الثورية للتغيير

أيهم أهم المحددون أم المحددات أم المحددات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أيهم أهم المحددون أم المحددات أم المحددات؟

مُساهمة من طرف سراج محمد منير في الثلاثاء يوليو 19, 2011 10:10 pm

قد يتخيل البعض أننا علي مشارف مناقشة موضوع يتعلق بالرياضيات ..و هذا ليس صحيحا..فالمقصود بالعنوان هو توضيح الصورة السلوكية و العملية الناجح و الهادفة لتحقيق محدد معينو معروف و مرغوب و متفق علي تحقيقه في فترة زمنيه متفق عليها أيضا..زلكن من ينفذ هذة الرغبة و أو الهدف المتفق علية ..هل هم التنفيذيون المنوطون بعمل كل الوسائل التي من شأنها تحقيق المحدد و بالمواصفات المحددة و في الوقت المحدد لذلك.زو تلك هي الأطر التي تطرح و المسماه بالمحددات و لكن هذ الأطر تنجح في تحقيق الهدف المرغوب و المخطط له بالطبع لا يمكن ان تتضمن النجاح بالصورة المطلوبة غلا من كان وضع هذه الأطر مجموعه متميزة و مختارة جيدا من المتميزين كل في مجالة و هذه في جوهرها مشكلة لأنها تخضع لمعاييرذاتية و انسانية للشخصيات المسماه بالمحددين .. فلابد ان يكونوا بعيدين تماما عن الذاتية و المصلحة الشخصية حتي لا تختلط الأمور و لو في وضع القوانين و اللوائح لكي تتحقق اهدافهم الخاصة
و هذا ما حدث في الفترة السابقة للثورة حيث اللوائحج و القوانين الخادمة لمصالحهم .و هنا استلزم تعديل بعض مواد الدستور لكي يكون الوطن للجميع دون تمييز.
و هنما نأتي الي الهدف أو مجموعة الأهداف أيها عاجل و أيها يمكن تأجيله دون خسارة و هذا الأمر هام جدا و قد يختلف في هذا الكثير ..هل الدستور أم الإنتخابات ؟ و دار الجدل و اختلفت المطالب فضاعت مصر في هوجاء
الجماهير و دخل وسطهم من لا يحب الإستقرارفيتغير موقفه كل فترة فتأخر كل شئ لن هناك ركن ركين لم يتفق و بالتالي ارتبكت الأطر التي سوف تحدد عناصر الهدف أي "المحدد" فلن يكون هناك محدد ناجح بدون محددات منظمة .أي ان العناصر الثلاثة التي تبني فيها و بها دوله حديثة و متطورة و محققه لأمال الناس . و نعود للإجابه علي السؤال الموجود في العنوان – و هو أيهم أهم – و الإجابه ستكون بالطبع أن لا يقل عنصر منهم في أهميته عن الآخرين . و الترلاجمة الحقيقية لهذه القصة المثلثة هي عدم فهم شئ خطير جدا هو ان الشعب هو المحددو هو الذي يضع أطر و محددات الهدف المنشود و هو المحدد بذاته . و بهذا تكون المسأله قد وضحت تماما و ان صاحب الحق هو الشعب المنتج و صاحب الأرض .فهو الجندي في الميدان و هو ضابط الشرطة المؤمن لبلد و هو الزارع و الصانع و المعلم و المتعلم و كل شئ.تلك هي الديموقراطية الحقيقية لا سلطوية و لا ليبراليه و لا دينيه .تقوم علي عزل فئة بعينها فالدين لله و الوطن للجميع

سراج محمد منير

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى