الجبهة الثورية للتغيير
يشرفنا التسجيل باسمك الحقيقي ثلاثيا مع اللقب وإلا نأسف لعدم التفعيل
الجبهة الثورية للتغيير

علماء الفلك يكتشفون كوكبا من الماس الخالص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علماء الفلك يكتشفون كوكبا من الماس الخالص

مُساهمة من طرف فرج البربري في السبت أغسطس 27, 2011 4:15 pm

اكتشف علماء الفلك كوكبا غريبا يبدو انه مكون من الماس يجري في مدار حول نجم صغير في مجرتنا.
الكوكب
الجديد أشد كثافة من اي كوكب أكتشفه العلماء لحد الآن خارج مجموعتنا
الشمسية و يحتوي معظمه على عنصر الكاربون. و بسبب شدة كثافته هذه فقد قدر
العلماء بأن الكاربون يجب ان يكون في حالة تبلور ، و عليه فأن جزءا كبيرا
من هذا العالم الغريب مكون بشكل فعلي من الماس. ( عندما يتبلور الكاربون
يتحول الى ماس - المترجم )
" ان تأريخ نشأة هذا الكوكب و كثافته المدهشة
تبين بما لا يقبل الشك بأنه مكون من الكاربون- أي انه كتلة ماسية عظيمة
تدور حول نجم نيوتروني و يكمل دورة واحدة حول هذا النجم كل ساعتين (يعني
طول سنته ) في مدار صغير يمكن وضعه في داخل حجم شمسنا" هذا ما صرح به
ماثيو بيليز من جامعة سوينبورن للتكنولوجيا في ملبورن.
و يقع هذا الكوكب
على بعد 4000 سنة ضوئية عن الأرض و هي تقريبا ثمن المسافة بيننا و بين
مركز مجرتنا درب التبانة أو الطريق اللبني (Milky Way ) . و من المحتمل ان
يكون هذا الكوكب هو بقايا نجم عملاق كان يدور حول ما يعرف بالنجم النابض (
بلسار) و فقد طبقاته الخارجية بسبب هذا النجم المركزي.
البلسارات أو ما
تسمى بعلم الفلك ( النوابض) هي نجوم نيوترونيه ميتة صغيرة الحجم جدا وقطرها
لا يتعدى 20 كيلومترا (12.4 ميل) تدور حول نفسها بسرعة تقدر بمئات المرات
في الثانية الواحدة وتبعث حزم من الإشعاعات في كل أرجاء الكون اثناء دورانه
كحزمة ضوء البروجكتر. ومثال على تلك النجوم هي حالة البلسار J1719-1438
فأن حزمه الاشعاعية تستلم على كوكب الأرض ، حزم كل بضعة اجزاء من الألف من
الثانية و تتم مراقبتها بأستمرار بالتلسكوبات الراديوية في استراليا و
بريطانيا و مراصد جزر هاواي الأميركية ومن خلال ذلك يستطيع الفلكيون من
التحقق من التغيرات التي تحصل لقوة حزمها الاشعاعية و شدتها التي تتسبب من
قبل الشد الجذبي للكوكب اللامرئي المرافق للنجم النابض (النيوتروني).
اشارت
القياسات التي نشرها بيليز وزملائه في مجلة ساينس يوم الثلاثاء الماضي الى
ان الكوكب الذي يدور حول النجم الرئيسي كل ساعتين وعشرة دقائق له كتلة
تفوق قليلا كتلة كوكب المشتري ولكنه أكثر كثافة منه بعشرين مرة.
ويبدو
أن الكوكب الجديد يحتوي اضافة الى الكاربون على الأوكسجين الذي ينتشر على
السطح إلا أنه ينحسر الى حد كبير قرب المركز الغني بالكاربون.
ان
الكثافة العظيمة لهذا الكوكب تبرر انعدام وجود الغازات الخفيفة كالهيدروجين
و الهيليوم فيه و التي تعتبر عناصر اساسية في تكوين العمالقة الغازية مثل
كوكب المشتري.
لا يوصف هذا العالم الماسي الغريب عند النظر اليه عن قرب إلا بانه لغز محير.
"
للتعبير عما يوصف به هذا الكوكب ، فأنا لا أعرف و حتى لا استطيع التكهن "
قال بن ستابرز من جامعة مانشستر " لا أستطيع ان اتخيل صورة هذا الجرم
الساطع الذي نراه هنا

_________________

avatar
فرج البربري
Admin
Admin

عدد المساهمات : 214
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
العمر : 48

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algabha.ahlamoontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى